Esteri
 
إيطاليا. صلاة جديدة في الميدان بروما بسبب إغلاق المساجد
 
 
روما, 7 أكتوبر 14:44 - (وكالة نوفا) - لاتزال هناك مشكلة في العاصمة الإيطالية روما تتعلق بحق المسلمين في ممارسة العبادة، حيث يعيشون في الضواحي، كما أن هناك 120،000 مسلم ومسجد واحد معترف به مقابل العشرات من أماكن الصلاة غير الرسمية التي لم يتم عرض أي مسار لتنظيمها بعد.

وقبل ٣ سنوات كان هناك موسم لإغلاق المراكز الإسلامية في العاصمة، ولاسيما في منطقة البلدية الخامسة حيث يعيش معظم مسلمي الكابيتول.

وكان رد فعل المجتمع من خلال تركيز الجهد القانوني على أكبر صالات الصلاة والحصول على أحكام تاريخية لإعادة الفتح، ولكن أيضًا مع المظاهرات العامة يوم الجمعة وهو يوم صلاة الجماعة. هذه المظاهر بلغت ذروتها في الصلاة في الكولوسيوم في 21 أكتوبر 2016 ، حيث جابت صورها كافة أنحاء العالم .

ونفذت شرطة البلدية عمليات الإغلاق ونفذها نائب القائد آنذاك أنطونيو دي ماجيو الذي أصبح الآن قائدًا.

وحتى وقت الصلاة في الكولوسيوم، كانت عمليات شرطة المرور تُوجه إشعارًا فوريًا إلى الصحافة،
مع صور الأختام الملصقة والصور داخل الأماكن الاي تخضع الحراسة والتي ظهر فيها الشريط المخطط. وكانت النتيجة تميز وسائل الإعلام في العمليات. وبعد التغطية الإعلامية الدولية للصلاة في مكان يمثل رمزا للمدينة ولإيطاليا ككل، تم إجراء العمليات اللاحقة بتقدير معقول.

و كانت هناك اليوم في ساحة فيتوريو نسخة طبق الأصل من الصلاة في الأماكن العامة بعد انتهاء إغلاق مكان للصلاة حيث يصر المصلون دائماً على نفس المنطقة، وهي توربينياتارا.

من جانبها، تؤكد جمعية دومكاتو، التي نظمت المظاهرة على أهمية الأماكن التي تم التحفظ عليها، مؤكدة أنها "نقطة مرجعية للمجتمع الإسلامي بأسره، لا سيما للمجتمع البنغالي"، حيث تم القيام بأنشطة لسنوات لها وظيفة اجتماعية كبيرة، مثل الرعاية بعد المدرسة لأطفال الأسر ذات الدخل المنخفض "الذين لا يستطيعون دفع أموال لجلسات الأطفال" و "تقاسموا المنزل مع أسر أخرى"، وفقا لوكالة" نوفا" الإيطالية.

وندد نفس البيان بتكرار حيل مذهلة من قبل الشرطة البلدية التي كانت قد دخلت بالفعل على الخط منذ ثلاث سنوات مع إغلاق المركز الإسلامي في أوستيا.

ومن بين أسباب الإغلاق اللفظي (قام مكتب التحرير التابع لإيطاليا بفحص تقرير المصادرة) هو الخلاف حول إجراء النشاط المسرحي غير المصرح به، وقد لاحظت الشرطه وجود لوح يمثل بالفعل المنبر الذي يلقى الإمام من خلاله الخطبة. إذا المؤمنون الذين تجمعوا في الصلاة هم متفرجين والمسجد مسرحًا. ويختتم البيان، قائلا: "أوقفوا عدم احترام الدين، ارفعوا أيديكم عن صالات الصلاة".

(نوفا)
TUTTE LE NOTIZIE SU..