Esteri
 
إيطاليا. إمام متخرج من اللاهوت الكاثوليكي يتمكن من تدريس الدين في المدرسة
 
 
روما, 7 أكتوبر 11:49 - (وكالة نوفا) - "إكتشفت أن الإسلام والمسيحية لديهما الكثير من القواسم المشتركة على المستوى الإنساني والاجتماعي، فأنا مازلت مسلم ولكني أحب المسيح". هذا ما قاله حمدان الزكري (33 عامًا)، وهو لاجئ يمني سابق وصل إلى إيطاليا قبل 16 عامًا وسيصبح خلال أيام دكتورًا في العلوم الدينية.

وسيصبح حمدان، ابتداءً من 15 أكتوبر بعد مناقشة الأطروحة في كلية اللاهوت بوسط إيطاليا في فلورنسا، أول إمام قادر على تدريس الدين الكاثوليكي في المدارس الإيطالية، فيما من المتوقع أن يحضر الكهنة والأئمة من جميع أنحاء إيطاليا هذه المناقشة، وفقا لوكالة "نوفا" الإيطالية.

ويعد هذا هو السمو للطريق الجديد الذي يتطلع إليه البابا فرانسيس من الحوار بين الإسلام والكنيسة، وهو طريق صعب للغاية ولكنه أساسي أيضًا فيما يتعلق بآثاره الجيوسياسية.

وكان تسجيل حمدان في الكلية اللاهوتية بناء على رغبة المجتمع الإسلامي في فلورنسا لتعزيز الحوار بين الأديان، بما في ذلك من خلال المعرفة المباشرة للدين المسيحي.

لقد تم إنجاز المهمة خاصة إذا اعتبرنا أن دراسات حمدان كانت مدعومة مالياً من قبل أبرشية فلورنسا. وقال الإمام الذي تخرج من علم اللاهوت: "العديد من أعز أصدقائي كهنة، لقد كانت تجربة تجاوز الصور النمطية من أجل التعرف على الآخرين خارج الأماكن الشائعة".

وتعد قصة حمدان مثال جميل على التكامل: فهو مواطن إيطالي منذ عام 2017 و يعمل في شركة طيران في موجيلو، كما إنه مسؤول عن الحوار بين الأديان والتكوين الروحي للقرآن للشباب داخل المجتمع الإسلامي المتعدد في فلورنسا.

وأخيراً، يبقى السؤال: كيف يمكن لإمام تعليم الدين الكاثوليكي؟ سيكون الإمام أيضًا محبا للمسيح، لكنه يعلم جيدًا أن القرآن والإنجيل بعيدان جدا، ولكن ليس متناقضان. ولكن من يدري متى سيتم السماح للكاهن بدخول المسجد للحديث عن الله، دون أن يقتل.


(نوفا)
TUTTE LE NOTIZIE SU..