وزير الشباب والرياضة
 
وزير الشباب والرياضة : إعادة البنية المجتمعية أبرز أهدافنا لعودة الرياضة النسوية إلى وضعها الطبيعي‎
 
 
بغداد, 4 أكتوبر 16:00 - (وكالة نوفا) - أكد وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد رياض أن الوزارة ماضية بمشروعها للنهوض بالرياضة النسوية من جديد، من خلال إعادة البنية المجتمعية بهذا الجانب من خلال التثقيف والتوعية لتقبل ممارسة المرأة للأنشطة الرياضية بكل حرية، إلى جانب توفير مستلزمات النهوض بالرياضة النسوية من خلال تأهيل البنى التحتية لها إلى جانب دعم الأندية النسوية ولكافة الألعاب من خلال اعتماد التخصص، جاء ذلك في معرض رده خلال استضافته في برنامج حديث بغداد الذي يعرض على قناة mbc عراق بعد أن حل ضيفا في البرنامج.
وأضاف السيد الوزير أن الوزارة أولت أهمية قصوى للارتقاء بالمراكز التخصصية والأندية التخصصية للرياضة النسوية وأنها ستقطف ثمار هذا العمل بدءاً من العام المقبل، من خلال مراكز الموهبة التابعة للوزارة وضم المواهب من اعمار 8 الى 18 سنة لخلق قاعدة رياضية نسوية، إلى جانب إعادة تفعيل أندية الفتاة في بغداد والمحافظات وايلائها الدعم الذي تستحقه لتعود لسابق عهدها في تحقيق المنجز الرياضي، مبينا أن الوزارة أقامت عدد من الأنشطة والبطولات على صعيد الرياضة النسوية الا انها ظلمت من حيث التغطية الإعلامية كون الإعلام جل تركيزه على لعبة كرة القدم، فهناك عدة بطولات اقامتها الوزارة بهذا الجانب منها بطولات الساحة والميدان وكرة الصالات وبطولة كرة اليد في كركوك، كذلك ستنظم الوزارة ماراثون السلام الذي سيقام من خلال نادي فتاة الموصل بمشاركة محلية ودولية واسعة.
كما أشار السيد الوزير بأن الوزارة ستعقد الأربعاء المقبل لقاءً مشتركاً مع إتحاد جامعات العراق لمساندة الوزارة لوضع خطة عمل للارتقاء بالرياضة بشكل عام والرياضة النسوية بشكل خاص.
كما بين السيد الوزير بأن الوزارة ستمضي بإقامة نشاطات ومهرجانات رياضية مشتركة من اجل كسر حاجز الخجل من تواجد المرأة إلى جانب الرجل في الميدان الرياضي والحصول على الجرأة المطلوبة بهذا الجانب، كذلك أكد مضى الوزارة للتثقيف بالممارسات السلبية وعدم اتباع العادات الصحية بما يخص اللياقة والجانب الصحي والابتعاد عن عمليات التجميل،موضحا أن الوزارة بصدد فتح مراكز وقاعات تعنى بالجانبين الصحي واللياقي للفتيات من خلال الاستثمار من اجل اجتياز عقبة الجانب المادي.
كما أوضح السيد الوزير أن الوزارة شكلت لجنة للتنسيق مع وزارتي التربية والتعليم العالي لتفعيل الرياضة المدرسية والجامعية كونها الأساس باكتشاف المواهب لكلا الجنسين عبر وضع آلية عمل مشتركة، ولايقتصر هذا العمل على الجانب الرياضي بل يشمل الجوانب الشبابية الثقافية والعلمية والمشاركة في التجمعات الدولية ونذكر بهذا الصدد حصول الوفد الشبابي العراقي على المركز الأول في التجمع العلمي الدولي الذي جرى في الأردن إذ تكون الوفد العراقي من 18 فتاة و12 شاب، كذلك أكد السيد الوزير سعي الوزارة لخلق منافذ للتنمية الشبابية الاقتصادية والترابط الاجتماعي من خلال إعلان الوزارة صندوق استثمار الشباب ليكون خطاً اقتصادياً داعماً لاقتصاد الدولة وينهض بواقع الشباب، كما بين ان الوزارة بصدد إنشاء مخيمات شبابية حسب الاختصاصات الثقافية والعلمية وإقامة المسابقات تمهيدا لاختيار الموهوبين لتمثيل العراق في المهرجانات الدولية.

(نوفا)
TUTTE LE NOTIZIE SU..